expand nav
كيف تحتفل باليوم العالمي للأم بشكل مميز؟

كيف تحتفل باليوم العالمي للأم بشكل مميز؟

 Samsung,  21.03.2016.


كل عام وأنتِ ست الحبايب

لأنها أم، فهي تستحق منا كل التقدير، والاحتفال بها بشكل مبهر وحماسي. كيف لا وهي التي أنجبتنا وأطعمتنا وربّتنا وسهرت على راحتنا ليل نهار، وإن تعبنا تعبت ولأجلنا صلّت؟


لذا تقدم لكم سامسونج بعض النصائح للإحتفال بست الحبايب بشكل مختلف عن أيِّ احتفال آخر...


اغتنم الفرصة واملأ حياتها فرحة

تفرح لفرحنا وتحزن لحزننا... وكل ما تتمناه السعادة لأجلنا . لذا حان الوقت للبحث عما يسعدها ويدخل الفرحة على قلبها أياً كان، حتى لو بالقصة أو النكتة أو الحركات... ولكن قبل هذا كله علينا التأكد بأن الضحكة نابعة من قلبها، وهذا لن يتم إلا من خلال تحقيق أمنياتها من خلالنا سواء بالمثابرة والدراسة والجد والعمل والاحترام وغيرها من الأمور التي تتمناها كل أم لأبنائها.


امنحها إجازة من هموم الأمومة


نسمع كثيراً عن إجازة أمومة، أما إجازة من الأمومة فهذا أمر جديد! ولكن مهلاً... لو تأملنا أمهاتنا لوجدنا أن معظمهنَّ لم يأخذن لحظة إجازة في حياتهنَّ الحافلة بالتوتر والإرهاق والتعب والإعياء وغيرها من ضغوط الحياة. فإن كانت الأم ربة منزل، فحياتها كلها للمنزل، وإن كانت الأم تعمل، فستجد أن وقتها مقسم بين المنزل والمكتب...فتأخذ إجازة من العمل لتبدأ العمل في البيت.

امنحها إجازة من هموم الأمومة

هكذا هي الأم، تعمل وتعمل بلا كلل ولا ملل. لذا فهي تستحق منَّا إجازة لتهتم بنفسها وتنسى كل من حولها.


تقرَّب منها أكثر


عاملها كما تعامل الأصدقاء "دون التقليل من احترامها بالطبع"، وحينها ستلاحظ أنها تفهمك وستدرك كم أنها تحبك بلا مقابل. فيمكنك مثلاً أن تشاركها بعض همومك، وتطلب منها أن تبوح لك بما يزعجها ويفرحها كما يفعل الأصدقاء تماماً. ويمكنك أيضاً اللعب معها، إذ لن تجدها غريبة عنك... لأنها عاشت عمرك ومرت بكل ما تمر به اليوم.


عبّر عن حبك لها


لا تعلم كم للكلمة الجميلة من أثر طيِّب في نفس الأم. فهي لا تطلب المقابل لما تفعله لأجلنا إلا أنها ستفرح حين تسمع كلمة تقدير نابعة من القلب، فتسمعها تقول "ولدي يقدّر ما أفعله له" و"تعبي لم يذهب هدراً" و "ربيت ونعم ما ربيت".


قدِّم لها هدية


صحيح أن سعادتنا وافتخارها بنا هما أجمل هدية نقدمها للأم، ولكن هذا لا يمنع من أن نقدم لها هدية قيّمة تليق بها، كجهاز المعصم الذكي Gear S2 الذي يأتي بإصدارين، الأول ذهبي وردي عيار 18 قيراط ومزود بحزام من جلد العاج، والثاني إصدار بلاتيني مزود بحزام من الجلد الأسود الأصلي، باعتبار أن هذه الأجهزة تجمع بين معرفة الوقت والاتصال بالأصدقاء.



قم بإعداد فيلم يجمعكما


اجمع صوراً لك ولأمك من أيام طفولتك حتى هذا الوقت، وضعها في ألبوم صور بشكل متسلسل. فحين تتأمله ستلاحظ أمرين مهمين، الأول كيف كبرت أنت وأصبحت قوياً في سن الشباب، والثاني كيف كبرت أمك وظهرت عليها ملامح التعب والإرهاق. وهنا ستدرك أن ملامح التعب والإرهاق ما هي إلا نتيجة تربيتك التي أتعبتها كثيراً. فأمك تعبت كي تراك بكامل قوتك.


قم بإعداد فيلم يجمعكما

يمكنك استعمال كاميرا هاتف Galaxy S7 أو S7 edge التي تتسم بنقاء الصور وروعة الألوان، في تصوير بعض لقطات السيلفي التي تجمعك بأمك لتكون خاتمة ألبومك.

حقق لها أمنيتها


البسمة، الاهتمام، الاحترام، التقدير وحُسن المعاملة... هل هذه الأمور صعبة عليك؟ تخيل أنها بعضاً من أمانيها، التي إن حقَّقتها لها ستشعر بأنها ملكت الدنيا بأكملها. فهل ستبخل عليها بها؟


اصحبها في رحلة ترفيهية


ثق أن أي مكان تأخذها إليه سيكون رائعاً طالما أنها بقربك. فيمكنك اصطحابها إلى الحديقة العامة أو أحد مراكز التسوق أو غيرها من الأماكن.. المهم أن تمضيا يوماً كاملاً مع بعضكما البعض.


وإن أردت أن يكون اليوم أكثر تميزاً فيمكنك السفر بصحبتها إلى أي وجهة ساحرة تشغلها عن روتينها وتستعيد نشاطها.

استرجع بصحبتها أجمل الذكريات


يمكنك أن تجعل من هذا اليوم ذكرى لا تنسى، عبر اصطحاب أمك إلى بعض الأماكن التي زارتها أيام الشباب، ولكما فيها لقطات جميلة، كلقطة تظهر فيها أمك وهي تحملك أثناء طفولتك. وتخيل أن تعيد تصوير تلك اللقطة... الآن في سنكما هذه.


ليس هذا فحسب، بل يمكنك أيضاً جمعها مع رفاق العمر في مكان لطالما التقوا فيه باستمرار... وتلتقط لهم صورة لأجمل ذكرى.

استرجع بصحبتها أجمل الذكريات

وفي الختام تأكد أنك حين تتبع هذه النصائح بحذافيرها، ستدرك أن الاحتفال بالأم جدير بأن يكون في كل يوم!