سامسونج ترتقي بنوعية تعليم الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال تقنياتها الجديدة 26/03/12

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 26 مارس 2012 – أعلنت شركة سامسونج الخليج للإلكترونيات ومركز النور لتدريب الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في مؤتمر صحفي عن استراتيجتهم الهادفة إلى إدخال تقنيات ومنتجات سامسونج في المناهج الدراسية لمركز النور، وذلك من أجل تعزيز نوعية التعلم ومهارات التواصل للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة.

وخلال المؤتمر، قام كلّ من يونغ سو كيم، رئيس شركة سامسونج الخليج للإلكترونيات وخالد الحليان، رئيس مجلس إدارة مركز النور لتدريب الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، بتوقيع اتفاقية تفاهم على برنامج "أمل سامسونج للأطفال". ووفقاً للاتفاقية المُجدَّدة، ستبدأ سامسونج ومركز النور بنشاطات واسعة هذا العام، تركز على تمكين الطلاب من التعلم بسهولة من خلال إدخال تقنيات سامسونج في القاعات الدراسية.

وأوضح يونغ سو كيم، رئيس شركة سامسونج الخليج للإلكترونيات، أن سامسونج تشعر بالحماس حيال استخدام تقنياتها بما يعود بالنفع على مركز النور ويعزز المناهج الدراسية للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأضاف: "نتخذ هذا العام خطوة بنّاءة في إطار شراكتنا مع مركز النور من خلال إدخال تقنياتنا ومنتجاتنا في المناهج الدراسية، الأمر الذي سيعزز القدرات الاستيعابية للطلاب بالشكل الأمثل. ويعتبر هذا المشروع بمثابة بداية لشراكة طويلة الأمد مع مركز النور، حيث نطمح لابتكار تطبيقات مصممة خصيصاً لتتناسب مع كافة احتياجات الطلاب في المستقبل".

وكجزء من مذكرة التفاهم الجديدة، ستقوم سامسونج بدور شامل لدعم قضية مركز النور. ووفقاً لبرنامج "أمل سامسونج للأطفال" ستتبرع سامسونج بـ 50 من أحدث أجهزتها اللوحية "جالكسي تاب" و15 من كمبيوتراتها اللوحية "سليت" الفئة 7 التي أطلقتها مؤخراً. وسيتم إدخال الأجهزة ضمن المناهج الدراسية للطلاب لمساعدتهم في التعلم بشكل أكثر سهولة. كما ستساعد سامسونج في جمع التبرعات للمركز من خلال حملتها الرمضانية ومهرجان المرح العائلي "النور-سامسونج". وبالإضافة إلى ذلك، قامت سامسونج بتطوير برنامج تطوعي يتيح لموظفيها فرصة منح وقتهم لمركز النور.

من جانبها قالت إصفانا الخطيب، مديرة مركز النور لتدريب الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة: "يتمحور هدفنا بعيد المدى في مركز النور على تعزيز أساليب التعلم والتواصل لكافة الطلاب لدينا. ومن خلال الدعم الثمين الذي تقدمه شريكتنا –سامسونج للإلكترونيات- نتمكن من توفير مستويات أفضل من التعلم لطلابنا عبر إدخال تقنيات ومنتجات سامسونج في برامجنا التعليمية لتسهيل عملية التعلم للطلاب. فبرنامج "أمل سامسونج للأطفال" يمنحنا فرصة للتعاون مع سامسونج في مختلف المجالات، بما في ذلك جمع التبرعات والتعليم والتطوع ورفع مستوى الوعي نحو قضية الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة".

ومن شأن برنامج "أمل سامسونج للأطفال" زيادة تركيز الشركة على التسويق المتعلق بقضايا الأطفال لتحقيق التأثير الإيجابي في اثنين من أكثر الجوانب المؤثرة على الأطفال، وهي الصحة والتعليم. ومن خلال هذا البرنامج، تركز الشركة جهودها بشكل استراتيجي على المبادارت المخصصة للارتقاء بمستوى حياة الأطفال وتعلمهم لتحقيق النجاح. وعبر تكريس جهودها لهذه الأغراض، ستوفر سامسونج للأطفال الأدوات والتقنيات والموارد التي ستدعمهم وتمنحهم الفرص ليشاركوا بشكل فاعل في مجتمعهم.

وقد حصلت سامسونج مؤخراً على "جائزة الأميرة هيا للتربية الخاصة"، في فئة "الداعم المؤسسي المتميز" ضمن القطاع الخاص، وذلك نظراً لالتزامها ودعمها المتواصل لمركز النور لتدريب الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة. وجاءت الجائزة تكريماً لأسلوب سامسونج الفريد في دعم تعليم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال التقنيات.

back