سامسونج تعقد مذكرة تفاهم مع مدرسة لذوي الاحتياجات الخاصة في الكويت لدعم إمكانيات التعليم عبر التكنولوجيا 12/06/13

مدينة الكويت، الكويت 12 يونيو2013: أعلنت سامسونج، الشركة الرائدة عالمياً في قطاع وسائل الإعلام الرقمية والتقنيات الرقمية للتقارب والتوافق التكنولوجي، عن شراكتها مع مدرسة النبراس النموذجية لذوي الاحتياجات الخاصة والتي تهدف لإطلاق برنامج "أمل سامسونج للأطفال" في دولة الكويت.

ويركز هذا البرنامج على إدخال منتجات وتقنيات سامسونج لتطوير المهارات التعليمية لطلبة مدرسة النبراس النموذجية. ووفقاً لمذكرة التفاهم الموقَعة بينهما، ستستلم مدرسة النبراس مجموعة من أجهزة سامسونج التي تشمل تلفزيونات LED الذكية والأجهزة الدفترية والأجهزة اللوحية لدعم إمكانيات تعليم طلبة المدرسة الذين تتراوح أعمارهم من 3 إلى 21 سنة.

وتعليقاً على عقد مذكرة التفاهم، قال "يونغ سو كيم"، رئيس شركة سامسونج الخليج للإلكترونيات: "انطلاقاً من اعتقادنا بأهمية المساهمة في دعم المجتمعات التي نعمل فيها، يأتي برنامج ’أمل سامسونج للأطفال‘ ليجسد هذه القيم السامية، إذ نسعى من خلاله لاستخدام خبراتنا ومعارفنا وابتكاراتنا لمساعدة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في المنطقة. وتندرج شراكتنا مع مدرسة النبراس النموذجية ضمن إطار خططنا الهادفة إلى توسيع نطاق هذا البرنامج ليشمل الكويت، وذلك تحقيقاً لتطلعاتنا نحو المساهمة في إثراء الحياة اليومية للطلاب".

من جانبها، قالت الدكتورة نورة الظاهري مؤسِّسة مدارس النبراس والمديرة العامة لها: "إنه لمن دواعي سرورنا أن نتشرف بالشراكة مع سامسونج التي تهدف إلى إحداث أسلوب جديد لتعليم طلابنا. فمع حلول العام الدراسي الجديد في سبتمبر سنقوم بإدخال منتجات وتقنيات سامسونج في المنهاج الدراسي اليومي. وفيما يتركز هدفنا الرئيسي على إضفاء المتعة والتفاعل على تجربة التعليم، فنحن على ثقة بأن هذه الأجهزة المتطورة ستساعدنا على تطوير أداء أبنائنا وتعزيز إبداعهم".

وفي وقت سابق من هذا العام، قرّرت سامسونج توسيع نطاق برنامجها "أمل سامسونج للأطفال" ليشمل الكويت، وبناء عليه عملت على إشراك المجتمع المحلي في تحديد مدرسة لذوي الاحتياجات الخاصة لتعمل معها الشركة، وذلك من خلال استطلاع للرأي عبر الإنترنت، حيث فازت مدرسة النبراس لذوي الاحتياجات الخاصة بنسبة 55 بالمئة من أصوات المشاركين في الاستطلاع، وبالتالي أصبحت الآن شريكاً رسمياً لسامسونج في الكويت.

ومن المؤكد أن تطبيق هذا البرنامج في دولة الكويت سيحقق نجاحاً كبيراً كما كان الحال لدى إطلاقه في دولة الإمارات العربية المتحدة عام 2011 مع مركز النور لتدريب الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، فكان من أبرز نتائجه تعزيز سلوكيات التعليم الأساسية، مثل دعم انتباه الطلاب وتلقّيهم للتعليم بالشكل الأمثل.

الجدير بالذكر أن برنامج "أمل سامسونج للأطفال" يهدف إلى إحداث إمكانيات وفرصاً جديدة لتطوير التعليم والرعاية الصحية المتاحة للأطفال.

back