سامسونج تطوّر تطبيقات مبتكرة للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة في الإمارات 17/06/13

دبي، الإمارات العربية المتحدة 17 يونيو 2013: أعلنت سامسونج للإلكترونيات، الشركة الرائدة عالمياً في قطاع الوسائط الإعلامية الرقمية والتقنيات الرقمية للتقارب والتوافق التكنولوجي، عن تطويرها لخمس تطبيقات تعليمية بالتعاون مع مركز النور لتدريب وتأهيل الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة كجزء من برنامج "أمل سامسونج للأطفال".

وقد تم إطلاق برنامج "أمل سامسونج للأطفال" مع مركز النور على مرحلتين، حيث اشتملت المرحلة الأولى على البدء بإدخال منتجات سامسونج إلى القاعات الدراسية، ومن ثم تطور الأمرلتقوم الهيئة التدريسية في مركز النور بإجراء استطلاع شامل ودقيق حول التطبيقات المتوافقة مع نظام التشغيل "آندرويد" (Android™) والمناسبة لدعم مهارات الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة. وساعدت نتائج الاستطلاع المدرسين على تحديد الثغرات الموجودة سوق تطبيقات "آندرويد"، وبناء على ذلك ركّزوا على أهم خمس فئات تعليمية تشمل: "التعليم الأكاديمي" و"إجراءات السلامة الوقائية " و"تبادل الأشياء" و"أساليب الأناقة" و"علمالمعاني".

وبناء على إفادة المدرسين، أطلقت سامسونج منافسة لمطوري التطبيقات في دولة الإمارات العربية المتحدة لتصميم تطبيقات تعليمية خصيصاً لطلاب مركز النور.

وتم اختيار تطبيق واحد من كل فئة بناء على معايير الابتكار والفعالية العملية والجودةوتحقيق الأهداف المرجوة من هذه المنافسة. وكان التطبيقان الفائزان ضمن فئة "إجراءات السلامةالوقائية " و"التعليم الأكاديمي" من تصميم محمد اللبابيدي، صاحب شركة تطوير تطبيقات ورسوم متحركة في دبي، فيما فاز تطبيق "متعة التبادل" (Sharing is Fun) الذي طوره "سيد افتخار شاه" ضمن فئة "تبادل الأشياء"، أما فئتي "علم المعاني" و"أساليب الأناقة" فكانتا من نصيب تطبيقي Matchalon وGroomar اللذان طوّرهما شاون فرانك، وهو متخرج جديد باختصاص علوم الحاسوب من جامعة ولونغونغ.

ومن شأن التطبيقات الخمسة المُنتقاة أن تمكّن الأطفال من تمييز الأشياء والمقارنة بين العبارات والصور والبدء بتطبيق ما يتعلمونه في القاعات الدراسية على حياتهم اليومية، مثل أساليب الأناقة وتبادل الأشياء وإجراءات السلامة الوقائية.

وتعليقاً على ذلك، قال السيد/ يونغ سو كيم، رئيس شركة سامسونج الخليج للإلكترونيات: "يسرنا إطلاق هذه التطبيقات التعليمية بالشراكة مع مركز النور لتدريب وتأهيل الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة. ومع مرور ثلاث سنوات على التعاون بين سامسونج ومركز النور، نؤكد على التزامنا بإضافة القيمة على حياة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال منتجاتنا وتقنياتنا. كما أن منافسة تطوير التطبيقات لعبت دوراً هاماً في إتاحة الفرصة لمطوري التطبيقات في دولة الإمارات للمشاركة الفاعلة في إحداث فرق إيجابي في حياة أجيال المستقبل".

من جانبها قالت السيدة/ إسفانا الخطيب، مديرة مركز النور لتدريب الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة: "يغمرنا الحماس في مركز النور حيال إدخال هذه التطبيقات إلىمنهجنا الدراسي نظراً للدور الحيوي الذي قمنا به في عملية التطوير. وبهذه المناسبة أودّ أن أتوجه بالشكر إلى مطوري التطبيقات وإلى سامسونج على تحقيق هذا الأمر. فهذه التطبيقات ستجعل التعلم أكثر سهولة ومتعة وتفاعلاً ونحن على ثقة بأنها ستساعد بعض الطلاب على تحقيق أهدافهم التعليمية بشكل أسرع".

ويندرج تطوير هذه التطبيقات ضمن إطار شراكة واسعة النطاق مع مركز النور، والتي تؤكد على التزام سامسونج بتطوير ودعم تعليم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة. فعلى مدى العام الماضي، استكشف طلاب مركز النور طرقاً جديدة للتعلم من خلال استخدام أجهزة سامسونج المتطورة ضمن منهاجهم الدراسي اليومي.

وقد لاحظ المدرسون تحسناً واضحاً في عدة جوانب لدى الطلاب، مثل زيادة فترة الانتباه والرغبة في التعلم ومستويات أعلى من التفاعل، حتى أن بعض الطلاب حققوا أهدافهم التعليمية على نحو أسرع باستخدام منتجات وتقنيات سامسونج.

back