سلسلة الهواتف الذكية Galaxy A من ’سامسونج‘

Jan 29, 2016

ابتكارات جديدة مصمّمة خصيصاً لجيل الألفية

سلسلة الهواتف الذكية Galaxy A من ’سامسونج‘

في سعي منها للاستجابة مع الاحتياجات الرقمية الفريدة لجيل الألفية، حدّثت ’سامسونج‘ خط هواتفها الذكية Galaxy A لتعيد طرحه في إصدار عام 2016 ضمن غلاف معدني مكوّن من قطعة واحدة لتتيح للمستخدمين تركيبة مميّزة تجمع ما بين التصميم الرائد والكاميرا ذات المزايا المحسّنة، وذلك مع إتاحة الإصدار الجديد بثلاثة قياسات للشاشة هي 5.5 بوصة لـA7، و5.2 بوصة لـA5، و4.7 بوصة لـA3.

 

وتأتي هذه الخطوة انطلاقاً من إدراك ’سامسونج‘ لأهمية جيل الألفية وضرورة مواكبة احتياجاته إذا ما كانت أي علامة تجارية راغبة بتحقيق مزيد من النمو والنجاح؛ حيث يشكّل هذا الجيل اليوم أضخم جمهور على شبكة الإنترنت، والشريحة المستهدفة الأقوى تأثيراً على أي شركة نظراً لحضوره الطاغي والمؤثّر على شبكات التواصل الاجتماعي، وهو الأعلى معدّلاً في استخدام ونشر المعلومات عبر هواتفه المحمولة قياساً بأي جيل سابق، لاسيما وأنه يعتمد على معلومات النظراء التي يجدها على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل اتخّاذ قرارات مدروسة. واليوم يستخدم أكثر من 100 مليون شخص من جيل الألفية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هواتفهم الذكية للولوج إلى ’فيسبوك‘، وتعتبر المنطقة من بين المناطق الأسرع نمواً حول العالم على صعيد ’تويتر‘ و’إنستجرام‘[1].

 

ويتسم جيل الألفية ببحثه عمّا يلبي متطلباته بشكل فوري، ولهذا لا عجب في أن يُطلق عليه لقب "جيل الآن"؛ إذ يتوق إلى أفضل تجارب الاستخدام الممكنة بغض النظر عن المنصّة، سواء كانت هاتفاً محمولاً أم في عالم الواقع، وينشط بشكل كبير على شبكات التواصل الاجتماعي مع مشاركة الصور ومقاطع الفيديو بشكل متواصل عبر قنوات مختلفة. ومن هنا، فإن النجاح في تقديم تصاميم تخاطب هذا الجيل وتنال إعجابه لا يتعلّق بمدى سرعة الدخول إلى السوق، وإنّما يكمن سرّه في تحقيق التوازن الأمثل بين جمالية المظهر وجودة الأداء والسعر المجزي.

 

ويتمتّع كلٌ من A5 وA7 بميزة القفل ببصمة الإصبع وتقنية "استقرار الصورة البصرية" (OIS) التي تحول دون حدوث أي تشوّش أو ضبابية، فضلاً عن اشتمالهما على عدستي F1.9 من الأمام والخلف كي تتيحا للمستخدمين التقاط أفضل الصور حتّى عندما تكون الإضاءة ضعيفة، مع إمكانية التقاط الصور الذاتية (السيلفي) العريضة والصور الذاتية الملتقطة بإيماءة من الكف، وإضفاء تأثيرات جمالية على المشهد. ولا يتطلب الولوج إلى برنامج الكاميرا سوى النقر مرتين على مفتاح الصفحة الرئيسية (Home) ومشاركة الصور على شبكات التواصل الاجتماعي بشكل فوري. كما يمتاز الجهازان ببطارية ذكية تقوم تلقائياً بإيقاف الوظائف غير المستخدمة بهدف ترشيد استهلاك الطاقة في وضعية "أقصى توفير للطاقة" (Ultra Power Saving Mode) التي تسمح بالحفاظ على شحن البطارية لأطول فترة ممكنة.

 

وتزداد أهمية تلبية متطلبات هذه الشريحة من العملاء يوماً بعد يوم، إذ من المتوقع أن يشكّل الألفيون نحو 75 بالمائة من إجمالي القوة العاملة في الشرق الأوسط بحلول عام 2025 [2]، وهو ما يقتضي إطلاق خدمات ومنتجات مبتكرة تواكب ما يشهده عالمنا من تطورات متسارعة، وتنسجم مع مفاهيم جيل الألفية حول "التعبير عن الذات" وتتيح له البقاء على تواصل طوال الوقت عن طريق مختلف القنوات والأجهزة.
 

تتوفر أجهزة A3 وA5 وA7 بالألوان الأسود والأبيض والفضي والذهبي، وتبلغ أسعارها للتجزئة 1199 درهم، و1599درهم، و1899 درهم على التوالي.

 

نبذة عن ’سامسونج للإلكترونيات ذ.م.م

تُعد ’سامسونج للإلكترونيات‘ من كبرى الشركاتالعالمية الرائدة في المجالات التكنولوجية التي تلهم العالم و تشكل المستقبل من خلالما  تقدّمه من التطبيقات الجديدة والتقنياتالحديثة؛ حيث تتميز منتجات ’سامسونج‘ بخصائصها المبتكرة والفريدة من نوعها التي أحدثتنقلة هائلة في قطاعات التلفزيون، والهواتف الذكية، والأجهزة التي يمكن ارتداؤها، والحواسباللوحية، والأجهزة الرقمية، والطابعات، والكاميرات، والأجهزة المنزلية والطبية، وأشباهالموصلات، وحلول الإنارة بالصمّامات الثنائية الباعثة للضوء. كما تتمتّع الشركة بمكانةرائدة في مجال إنترنت الأشياء بفضل مبادرتها SmartThings واسعة النطاق في ميدان الأجهزة الذكية، وحرصهاعلى التعاون مع مختلف الجهات الريادية في القطاع. واليوم يبلغ عدد موظفي ’سامسونج‘ حول العالم نحو 319،000 موظف يعملون في 84 دولة، ويصل حجم مبيعاتها السنوية إلى 196 مليار دولار أمريكي.  لمزيد من المعلوماتوالأخبار أو المقالات أو المواد الإعلامية حول الشركة، يرجى زيارة غرفة ’سامسونج‘ الإخبارية: news.samsung.com  

في سعي منها للاستجابة مع الاحتياجات الرقمية الفريدة لجيل الألفية، حدّثت ’سامسونج‘ خط هواتفها الذكية Galaxy A لتعيد طرحه في إصدار عام 2016 ضمن غلاف معدني مكوّن من قطعة واحدة لتتيح للمستخدمين تركيبة مميّزة تجمع ما بين التصميم الرائد والكاميرا ذات المزايا المحسّنة، وذلك مع إتاحة الإصدار الجديد بثلاثة قياسات للشاشة هي 5.5 بوصة لـA7، و5.2 بوصة لـA5، و4.7 بوصة لـA3.

 

وتأتي هذه الخطوة انطلاقاً من إدراك ’سامسونج‘ لأهمية جيل الألفية وضرورة مواكبة احتياجاته إذا ما كانت أي علامة تجارية راغبة بتحقيق مزيد من النمو والنجاح؛ حيث يشكّل هذا الجيل اليوم أضخم جمهور على شبكة الإنترنت، والشريحة المستهدفة الأقوى تأثيراً على أي شركة نظراً لحضوره الطاغي والمؤثّر على شبكات التواصل الاجتماعي، وهو الأعلى معدّلاً في استخدام ونشر المعلومات عبر هواتفه المحمولة قياساً بأي جيل سابق، لاسيما وأنه يعتمد على معلومات النظراء التي يجدها على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل اتخّاذ قرارات مدروسة. واليوم يستخدم أكثر من 100 مليون شخص من جيل الألفية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هواتفهم الذكية للولوج إلى ’فيسبوك‘، وتعتبر المنطقة من بين المناطق الأسرع نمواً حول العالم على صعيد ’تويتر‘ و’إنستجرام‘[1].

 

ويتسم جيل الألفية ببحثه عمّا يلبي متطلباته بشكل فوري، ولهذا لا عجب في أن يُطلق عليه لقب "جيل الآن"؛ إذ يتوق إلى أفضل تجارب الاستخدام الممكنة بغض النظر عن المنصّة، سواء كانت هاتفاً محمولاً أم في عالم الواقع، وينشط بشكل كبير على شبكات التواصل الاجتماعي مع مشاركة الصور ومقاطع الفيديو بشكل متواصل عبر قنوات مختلفة. ومن هنا، فإن النجاح في تقديم تصاميم تخاطب هذا الجيل وتنال إعجابه لا يتعلّق بمدى سرعة الدخول إلى السوق، وإنّما يكمن سرّه في تحقيق التوازن الأمثل بين جمالية المظهر وجودة الأداء والسعر المجزي.

 

ويتمتّع كلٌ من A5 وA7 بميزة القفل ببصمة الإصبع وتقنية "استقرار الصورة البصرية" (OIS) التي تحول دون حدوث أي تشوّش أو ضبابية، فضلاً عن اشتمالهما على عدستي F1.9 من الأمام والخلف كي تتيحا للمستخدمين التقاط أفضل الصور حتّى عندما تكون الإضاءة ضعيفة، مع إمكانية التقاط الصور الذاتية (السيلفي) العريضة والصور الذاتية الملتقطة بإيماءة من الكف، وإضفاء تأثيرات جمالية على المشهد. ولا يتطلب الولوج إلى برنامج الكاميرا سوى النقر مرتين على مفتاح الصفحة الرئيسية (Home) ومشاركة الصور على شبكات التواصل الاجتماعي بشكل فوري. كما يمتاز الجهازان ببطارية ذكية تقوم تلقائياً بإيقاف الوظائف غير المستخدمة بهدف ترشيد استهلاك الطاقة في وضعية "أقصى توفير للطاقة" (Ultra Power Saving Mode) التي تسمح بالحفاظ على شحن البطارية لأطول فترة ممكنة.

 

وتزداد أهمية تلبية متطلبات هذه الشريحة من العملاء يوماً بعد يوم، إذ من المتوقع أن يشكّل الألفيون نحو 75 بالمائة من إجمالي القوة العاملة في الشرق الأوسط بحلول عام 2025 [2]، وهو ما يقتضي إطلاق خدمات ومنتجات مبتكرة تواكب ما يشهده عالمنا من تطورات متسارعة، وتنسجم مع مفاهيم جيل الألفية حول "التعبير عن الذات" وتتيح له البقاء على تواصل طوال الوقت عن طريق مختلف القنوات والأجهزة.

 

تتوفر أجهزة A3 وA5 وA7 بالألوان الأسود والأبيض والفضي والذهبي، وتبلغ أسعارها للتجزئة 1199 درهم، و1599درهم، و1899 درهم على التوالي.

 

 

نبذة عن ’سامسونج للإلكترونيات ذ.م.م

 

تُعد ’سامسونج للإلكترونيات‘ من كبرى الشركاتالعالمية الرائدة في المجالات التكنولوجية التي تلهم العالم و تشكل المستقبل من خلالما  تقدّمه من التطبيقات الجديدة والتقنياتالحديثة؛ حيث تتميز منتجات ’سامسونج‘ بخصائصها المبتكرة والفريدة من نوعها التي أحدثتنقلة هائلة في قطاعات التلفزيون، والهواتف الذكية، والأجهزة التي يمكن ارتداؤها، والحواسباللوحية، والأجهزة الرقمية، والطابعات، والكاميرات، والأجهزة المنزلية والطبية، وأشباهالموصلات، وحلول الإنارة بالصمّامات الثنائية الباعثة للضوء. كما تتمتّع الشركة بمكانةرائدة في مجال إنترنت الأشياء بفضل مبادرتها SmartThings واسعة النطاق في ميدان الأجهزة الذكية، وحرصهاعلى التعاون مع مختلف الجهات الريادية في القطاع. واليوم يبلغ عدد موظفي ’سامسونج‘ حول العالم نحو 319،000 موظف يعملون في 84 دولة، ويصل حجم مبيعاتها السنوية إلى 196 مليار دولار أمريكي.  لمزيد من المعلوماتوالأخبار أو المقالات أو المواد الإعلامية حول الشركة، يرجى زيارة غرفة ’سامسونج‘ الإخبارية: news.samsung.com  

 

[1] http://www.weforum.org/agenda/2016/01/how-young-people-can-shape-a-better-future-for-the-arab-world?utm_content=bufferc0bc6&utm_medium=social&utm_source=twitter.com&utm_campaign=buffer

[2] http://www.entrepreneur.com/article/249442