(فيديو) تلفزيونات سامسونج على مدار السنوات العشر الأخيرة: مسيرة من التحدي والابداع

Mar 23, 2016

(فيديو) تلفزيونات سامسونج على مدار السنوات العشر الأخيرة: مسيرة من التحدي والابداع

تمكنت سامسونج الكترونيكس من تأكيد مكانتها الريادية في الأسواق العالمية للتلفزيون على مدار 8 أعوام متتالية، حيث استحوذت الشركة على حصة سوقية تتخطى 20% بنهاية عام 2013. وخلال تلك المرحلة، بذل المنافسون كل جهودهم لشغل مكانة متقدمة مثل التي تشغلها سامسونج في هذا السوق الهام، عن طريق طرح موديلات منخفضة السعر في السوق.

 

وعلى خلفية ذلك، قررت سامسونج اطلاق عائلة التلفزيونات المقوسة خلال معرض CES 2014 العالمي. وعلى الرغم أن التلفزيونات المقوسة تتمتع بإمكانيات عرض هائلة وصورة بالغة النقاء وتجربة مشاهدة مريحة للعين، إلا أن المنافسين لم يحاولوا انتاج تلفزيونات مقوسة بقياسات كبيرة مثلما فعلت سامسونج.

 

وتعليقاً على ذلك، يقول السيد/ هيون-سوك كيم- رئيس قطاع أعمال أجهزة العرض المرئي في سامسونج الكترونيكس: "يتمثل هدفنا الدائم في تقديم أفضل تجربة مشاهدة ممكنة لعملائنا. وفي المستقبل القريب، سيصف أطفالنا تلفزيوناتهم المنزلية بأنها عبارة عن شاشات مقوسة الشكل، وليست شاشات مسطحة كما اعتدنا عليها في الماضي"  

 

لقد تمكنت سامسونج من شغل المرتبة الأولى في الأسواق العالمية للتلفزيونات لعشرة أعوام متتالية منذ عام 2006 وحتى الآن، حيث قمنا ببيع أكثر من 427 مليون جهاز تلفزيون خلال هذه الفترة. وعلى مدار السنوات العشرة الأخيرة من إنتاج التلفزيونات، لم تقلل سامسونج من مستوى المخاطر الذي تعمل من خلاله، حيث يسير معدل الابتكار والابداع مواكباً لحجم التحديات الموجودة في السوق.

 

تحدي المعايير التقليدية في صناعة التلفزيونات

 

وبالإضافة لإطلاقها مجموعة من التلفزيونات التي تُعد الأولى من نوعها في العالم، قامت سامسونج بمواصلة جهودها لتطوير الخصائص التكنولوجية لتلفزيوناتها ومكوناتها وتحسين مستوى الأداء وجودة المنتجات. كما اهتمت الشركة أيضاً بجمال التصميم، حيث ركزت عليه بشكل كبير في كافة شاشات التلفزيون التي قامت بإنتاجها خلال الفترة الأخيرة.

وفي عام 2006 قامت الشركة بإنتاج وبيع 3 ملايين وحدة من تلفزيون R7 (بوردو) ثم أطلقت بعد ذلك تلفزيونات "لمسة من الألوان أو التصميم الكريستالي"، ثم تلفزيونات سامسونج Full HD ثلاثية الأبعاد والتي كانت الأولى من نوعها في العالم، وصولاً للتلفزيونات المقوسة Curved UHD فائقة الوضوح. وطوال تلك الفترة، نجحت سامسونج في توقع وفهم احتياجات المستهلكين حول العالم بشكل تام، عن طريق إطلاق باقة من المنتجات المتطورة.

 

ومن خلال سعى سامسونج الدائم لتقديم تجربة تلفزيونية فائقة التميز، أصبحت التلفزيونات الذكية Smart TV من الأجهزة الأساسية في ملايين المنازل حول العالم. ففي عام 2010، قامت سامسونج بإطلاق أول متجر لتطبيقات التلفزيونات الذكية، ثم أطلقت Smart Hub، واجهة المستخدم للتلفزيونات الذكية عام 2011 . ومنذ ذلك الحين، قامت الشركة بإطلاق تكنولوجيا التعرف على الصوت والايماءات والوجه، مع دمج نظام تشغيل Tizen لتجربة مشاهدة وتحكم أكثر سهولة وتميز، خاصة مع قابلية الجهاز للتوصيل مع أجهزة أخرى.

 

لقد أتاحت تلفزيونات سامسونج الذكية خلال 2016 للمستخدمين امكانيات هائلة لاكتشاف والدخول على المحتوى والخدمات التي يفضلونها من برامج تلفزيونية ووثائقية وأفلام وألعاب، كل ذلك في جهاز واحد. في نفس الوقت يقوم جهاز الريموت Samsung Smart Control بالتحكم في كل الأجهزة المتصلة بالتلفزيون الذكي، دون الحاجة لاستخدام أجهزة ريموت إضافية. ويُمثل تلفزيون سامسونج SUHD مفهوم انترنت الأشياء IoT، حيث يمكنه التحكم في أكثر من 200 جهاز منزلي ذكي متوافق معه، بداية من معرفة من بالباب، وغلق الأبواب والأنوار، كل ذلك من خلال جهاز التلفزيون المتطور.

انطلاق عصر تلفزيونات SUHD

 

كان التركيز الأكبر لسامسونج في الفترة الأخيرة هو تحسين جودة الصورة التي تُعد القيمة الأساسية التي يتميز بها أي جهاز تلفزيون، من أجل تقديم أفضل تجربة مشاهدة لعملائها. وقد استطاعت سامسونج التأكيد على مكانتها العالمية في مجال تحسين الصورة، من خلال إطلاق العديد من الابتكارات والموديلات الجديدة مثل FHD وUHD والتلفزيونات ثنائية وثلاثية الأبعاد 2D و3D، والتلفزيونات ذات القياسات الصغيرة والكبيرة والتلفزيونات المسطحة والمقوسة.

وجاء إطلاق تلفزيونات سامسونج SUHD عام 2015 للتأكيد مرة أخرى على مكانة الشركة وريادتها لأسواق التلفزيون لعشرة أعوام متتالية، وهو ما ساعد على تحسين المكانة العالمية لعلامة سامسونج التجارية ومنتجاتها. وتعود شعبية هذا التلفزيون المتميز إلى جودة صورته الفائقة وتصميمه الرائع وقدرته على الاتصال بالإنترنت والأجهزة الأخرى، بما أتاح للمستهلكين تجربة غير مسبوقة لجودة الصورة في أي مكان أو بيئة.  

 

وفي معرض CES 2016، أعلنت سامسونج عن إطلاق أحدث موديل من تلفزيونات SUHD بتكنولوجيا     Quantum dot display حيث كان هذا الموديل هو الوحيد من نوعه في العالم الخالي من عنصر الكادميوم، والأول من نوعه الذي يعمل بتلك التكنولوجيا المتطورة. وتمثل تكنولوجيا Quantum dot display الجيل الجديد من خامات العرض المستخدمة في تصنيع التلفزيونات باستخدام أشباه موصلات فائقة الدقة (نانو تكنولوجي) للحصول على أعلى درجات السطوع، ونطاق أكبر من الألوان وأفضل تعبير لوني للصورة مقارنة بأي مادة أخرى تم استخدامها من قبل.

 

ويُعد عام 2016 هو بداية عِقد جديد من الريادة لشركة سامسونج في عالم أجهزة التلفزيون، حيث تواصل سامسونج اكتشاف آفاق جديدة في صناعة التلفزيونات، بهدف التأكيد على مكانتها الرائدة في هذا المجال واستعراض لأفضل ما يمكن لأجهزة التلفزيون تحقيقه وصولاً لتجربة مشاهدة ممتعة وغير مسبوقة.

 

يضيف السيد/ هيون-سوك كيم: "خلال الأعوام العشرة الأخيرة وصلت ابتكارات ومبيعات سامسونج من أجهزة التلفزيون لمستويات غير مسبوقة، انطلاقاً من رغبتنا المتواصلة لتقديم أفضل مستوى تكنولوجي وأرقى محتوى وخدمات لعملائنا. ومع انتقالنا لمرحلة جديدة تتميز خلالها تجربة المشاهدة بالروعة والدقة والمتعة أكثر من أي وقت آخر، لا ننسى المستهلكين من عملائنا الأعزاء الذين منحونا تلك الرؤية والدعم، وساعدونا في الوصول لتلك المكانة المتميزة التي نفخر بها "