كيفية تصدينا لجائحة كوفيد-19

مع استمرار تفشي جائحة كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم،

نود أن نوجِّه رسالة إلى كل مجتمعات سامسونج العالمية ونبلغهم بأنّ قلوبنا معكم أينما كنتم. إنَّنا نعلم أنّ هذه الظروف قد أثرت على كل واحدٍ منكم تأثيرًا مختلفًا، وأنّ جائحة كوفيد-19 سوف يكون لها أثرٌ طويل الأمد على مجتمعنا. وعلى الرغم من هذا الوقت العصيب الذي نمر به جميعًا، لدينا أمل في قدرتنا على المواجهة في سامسونج. ولذا وجب علينا التوضيح لكيفية تعاوننا معًا بصفتنا مجتمعًا عالميًّا – وبغض النظر عن الموقع أو الظروف المحيطة – لمواجهة ما يمكن اعتباره أصعب التحديات التي مررنا بها في حياتنا على الإطلاق.


وفي هذه الأوقات المضطربة، تضطلع سامسونج بدور مهم لتقديم الرعاية لموظفيها ودعم عملائها ومساعدة مجتمعاتنا. كما أنَّنا نكرِّس مواردنا لمساعدة المحتاجين ومساعدتنا، كمجتمع، حتى نصل سالمين إلى بر الأمان.

دعم عمالتنا العالمية

لقد خصصنا فرقًا للتصدي للجائحة، على نطاق إقليمي، في جميع أنحاء العالم لتقديم الموارد لموظفينا وإطلاعهم على أحدث التعليمات الصادرة عن السلطات الصحية. كما نقصِر السفر لأغراض العمل على الرحلات ذات الأهمية القصوى فحسب، ونشدد دومًا على عمل موظفينا من المنزل كلما كان ذلك متاحًا. بالإضافة إلى ذلك، لا نتهاون في غلق بعض منشآتنا ومتاجرنا إذا لزم الأمر لدعم مجهودات التباعد الاجتماعي.


أمَّا في المكاتب والمنشآت التي لا يمكن غلقها لتقديم المنتجات والخدمات التي يحتاجها المستخدمون، نقوم بإجراء الفحوصات الطبية والكشف عن درجة الحرارة قبل الدخول، بالإضافة إلى عمليات التنظيف والتعقيم الشاملة التي نجريها بانتظام. وليس هذا فحسب، وإنما نفكِّر أيضًا في طرقٍ أخرى لمساعدة موظفينا وعائلاتهم الذين وقع عليهم الضرر من جراء هذا الوباء في جميع أنحاء العالم.


وسوف نواصل فعل كل شيء في وسعنا لحماية موظفينا الذين هم أساس نجاحنا.

تقديم الخدمة لعملائنا وشركائنا الكِرام

تُعد علاقات العمل الوطيدة التي شيدناها مع عملائنا وشركائنا على مدار الـ 50 عامًا الماضية من الأهمية القصوى بمكان.


ومع تحوُّلنا إلى العمل والتعلُّم من المنزل، نؤكد على دعمنا لكم ولعائلاتكم بتوفير جميع المنتجات والخدمات التي تمكِّنكم من مواصلة حياتكم كما ينبغي والتواصل مع أحبائكم دون انقطاع. وها نحن دومًا بجواركم لتقديم الدعم لكم عبر الإنترنت باستخدام الموقع الإلكتروني Samsung.com ليحصل العملاء على الرعاية التي يستحقونها على مدار الساعة. وبالنسبة للعملاء الذين انتهت فترات ضمان منتجاتهم أثناء عدم إتاحة خدماتنا نتيجة القيود المفروضة علينا بسبب انتشار كوفيد-19، فإنَّنا نقدم لكم فترة ضمان إضافية لمدة شهر تبدأ من يوم عودة إتاحة خدمات الإصلاح في فروعنا من جديد.

رد الجميل لمجتمعاتنا

منذ شهر يناير، بدأت حملة تبرعات سامسونج للحكومات والمجتمعات التي وقع عليها أشد الضرر من كوفيد-19 بمبالغ مالية ومنتجات تصل قيمتها إلى 29 مليون دولار للمساعدة في جهود الإغاثة لديهم، ويشمل ذلك شراء المستلزمات الطبية واللوازم الصحية مثل الكمامات. كما أنّنا نتبرع أيضًا بالهواتف الذكية للمرضى المحجوزين بالحجر الصحي لمساعدتهم في البقاء على اتصال مع عائلاتهم وأصدقائهم، بالإضافة إلى دعم المستشفيات ومراكز الحجر الصحي بأجهزة تنقية الهواء وغيرها من الأجهزة المهمة. علاوةً على ذلك، نتبرع بالأجهزة اللوحية للمؤسسات التعليمية حتى يواصل الأطفال تعلُّمهم خارج نطاق الفصل الدراسي، ونتيح الوحدات التعليمية عبر الإنترنت، بدافع من مسؤوليتنا الاجتماعية، حتى يستطيع الأطفال الوصول إلى أكثر المحتويات التعليمية ثراءً وهم جالسون بالمنزل.


وفي كوريا التي تُعد من أوائل الدول التي تضررت بالجائحة، قدمنا للسلطات المحلية إحدى منشآت شركتنا لتكون بمثابة مركز رعاية للمرضى في مبادرةٍ منا لمساعدة جهود الدولة لاحتواء المرض. كما تعمل فرقنا الهندسية مع شركات صنع الكمامات في كوريا للمساعدة في زيادة الإنتاج عن طريق تحسين تصميمات المصانع وعمليات التصنيع، وفي بعض الحالات صنع القوالب لإنتاج الكمامات. وبسبب مجهوداتنا معهم، استطاعت إحدى الشركات إنتاج أكثر من ضعف حصتها اليومية المعتادة.


ولسوف نواصل استخدام تقنياتنا ومواردنا للوفاء بالاحتياجات العاجلة لأولئك المناضلين الذين يسعون بكل ما أوتوا من قوة للتغلب على مخاطر وآثار كوفيد-19. وإنَّنا نستند في ذلك على مبدأ راسخ لدينا طالما كان يرشدنا خلال تاريخنا: ألا وهو ابتكار التكنولوجيا التي تسهم في خلق مجتمع عالمي أفضل للجميع.


والآن، يتوجب علينا أكثر من أي وقت مضى أن نتعاون معًا ليس فقط للتغلب على هذا التحدي وإنما لنخرج منه أقوى مما كنا. هذا وقتٌ عصيب نمر به جميعًا، وسوف نواصل مشاركة أي تحديثات معكم إذا ما تطور الموقف. أمَّا الآن، نتوجه لكل موظف لدينا بجزيل الشكر والعرفان لكل ما يفعلونه، وخاصةً للدعم الذي يقدمونه لبعضهم البعض ولشركائنا ولعملائنا الأعزاء.


وفي كلمة أخيرة لعملائنا وشركائنا ومجتمعاتنا، نقول لكم إنّنا نشعر بالامتنان البالغ لدعمكم وولائكم، ونعدكم بأن نقف بجواركم ونتطلع معكم لمستقبل أكثر إشراقًا.


ونتمنى من صميم قلوبنا في سامسونج أن تصمدوا أنتم وعائلاتكم وأصدقائكم، وأن تبقوا بصحة وعافية، وألا يصيبكم أي مكروه.