شركة سامسونج اليكترونيكس تبدأ حقبة جديدة في مجال الترفيه المنزلي مع تلفزيون QLED الذي تم إطلاقه قبيل معرض CES 2017

Jan 02. 2017
شركة سامسونج اليكترونيكس تبدأ حقبة جديدة في مجال الترفيه المنزلي مع تلفزيون QLED الذي تم إطلاقه قبيل معرض CES 2017

أعلنت اليوم شركة سامسونج اليكترونيكس عن سلسلة تلفزيونات QLED الجديدة Q9، وQ8، Q7 المقدمة منها خلال كشف النقاب عن منتج 2017 ، وقد أقيم هذا الحدث في مركز المناسبات "Keep Memory Alive" في لاس فيجاس.

وقد صرح رئيس قسم العرض البصري في شركة سامسونج اليكترونيكس، هيانساك كيم، "سيشهد عام 2017 تحولاً جذريًا كبيرًا في مجال تقنيّات العرض البصري، حيث ستبدأ حقبة جديدة مع تلفزيونات QLED،" ثم أضاف قائلاً: "ومع انطلاقة تلفزيونات QLED، ستظهر على الشاشة صور أكثر نقاءً. ولقد نجحنا في حل مشكلات عدم التوافق التي كنا نواجهها في الماضي بالنسبة لتجربة المشاهدة، بالإضافة إلى حل المشكلات الخاصة بالمستخدم، وأعدنا تعريف القيمة الأساسية للتلفزيون."

أجود صورة على الإطلاق من سامسونج

باعتبار أن جودة الصورة ما زالت تحتل أهمية قصوى بالنسبة للمستخدمين في جميع أنحاء العالم، وخاصة بعد زيادة متوسط حجم أجهزة التلفزيون، فإن تلفزيونات QLED المقدمة من سامسونج في عام 2017 تعد بمثابة نقلة متقدمة أخرى.

تقدم التشكيلة الجديدة أداءً محسّنًا للألوان بشكل كبير، بحيث تعرض مساحة ألوان DCI-P3؛ ولأول مرة على مستوى العالم بالنسبة لشركة سامسونج، يمكن لتلفزيونات QLED إعادة إنتاج 100% من حجم الألوان. وهذا يعني أن بإمكان هذه التلفزيونات التعبير عن كل أطياف الألوان وعلى أي مستوى من مستويات السطوع، حتى مع الاختلافات الدقيقة الموجودة في شدة سطوع تلفزيونات QLED التي تتراوح بين 1500 و2000 نت.

يمثل حجم اللون ذلك اللون الذي يمكن التعبير عنه عند مستويات سطوع مختلفة. فعلى سبيل المثال، يمكن مشاهدة صورة لورقة شجر بألوان مختلفة تتراوح بين اللون الأخضر المائل إلى الصّفرة واللون الفيروزي؛ وهذا يعتمد على لمعان الضّوء. ويمكن لتقنية العرض الموجودة في تلفزيونات QLED المقدمة من سامسونج التقاط حتى الاختلافات الدقيقة الموجودة في سطوع اللون. ولا يمكن الكشف بسهولة عن هذا النوع من تفاصيل اللون مع موديلات مساحة الألوان التقليدية ثنائية الأبعاد.

إن هذا الإنجاز هو ثمرة تبنّي شركة سامسونج لإحدى المواد النقطيّة الكميّة المعدنية الجديدة، والتي تمكّن التلفزيونات من التعبير عن نطاق محسّن بشكل كبير من الألوان بتفاصيل أكبر بكثير مقارنة بالتلفزيونات التقليدية.

تسمح خاصية "النقاط الكميّة" الجديدة لتلفزيونات QLED المقدمة من سامسونج بالتعبير عن الألوان القاتمة العميقة والتفاصيل الدقيقة بصرف النظر عن درجة إضاءة أو قتامة المشهد، أو عمّا إذا كان المحتوى المعروض يُبث من غرفة مضيئة أو مظلمة. وعلاوة على ذلك، يمكن أن تعمل تلفزيونات QLED المقدمة من سامسونج على إنتاج شدة سطوع تصل إلى 1500 و2000 شمعة في المتر المربع، دون التأثير على قدرتها على توفير لون دقيق خالٍ من الأخطاء. مع تقنية النقاط الكميّة "Quantum Dot" المعدنيّة، لم تعد هناك حاجة لتقليل سطوع الشاشة لتعزيز أداء اللون الذي يتم الحفاظ عليه أيضًا بصرف النظر عن حجم زاوية المشاهدة.


الالتزام بحل مشكلات المستخدم

استغلت شركة سامسونج أيضًا حدث كشف النقاب عن منتجها الذي أقيم اليوم في تسليط الضوء على ميزات التصميم الجديد التي تساهم في حل بعض أهم المشكلات التي يواجهها مُشاهد التلفزيون.

وقد ذكر نائب الرئيس الأول لقسم تسويق الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية في شركة سامسونج اليكترونيكس في أمريكا، ديف داس، "مع تلفزيونات QLED، قمنا بحل المشكلات التي يواجهها كل شخص وكل منزل؛ بدءًا من مشكلة الفوضى الناتجة عن كابل التوصيل، وحوامل التركيب السميكة التي تُوضع على الحائط، والأجهزة الكثيرة التي توضع أسفل التلفزيون مباشرة." ثم أضاف قائلاً: "ومن خلال تشكيلة 2017 التي نقدمها، سيبقى التركيز على ما يجب التركيز عليه، وهو المحتوى المعروض على الشاشة، وليس على الأشياء المحيطة بها."

تتضمن التحسينات التي أُدخلت على التصميم وقابلية الاستخدام في سلسلة تلفزيونات QLED؛ إمكانية استخدام كابل "توصيل غير مرئي" واحد وشفاف حيث يمكن من خلاله جمع كافة الأجهزة الملحقة وتوصيلها بالتلفزيون. يضاف إلى هذا، ميزة "التثبيت على الحائط بدون فجوة"؛ مما يسمح بسهولة وسرعة تثبيت حامل التلفزيون على الحائط. وبالنسبة للأشخاص الذي يفضلون عدم تثبيت التلفزيون، تقدم سامسونج حاملين جديدين مصممين لرفع وعرض تلفزيون QLED كما هو الحال مع الإكسسوارات المنزلية الجميلة القائمة بمفردها. يمكن للمستخدمين الاختيار من بين "حوامل الاستوديو" التي تشبه الحوامل الموضوع عليها لوحات، أو "حوامل جرافيتي" الأنيقة التي تشبه الأعمال المنحوتة العصرية عند تثبيت التلفزيون عليها.

التلفزيون الأذكى على الإطلاق من سامسونج 

تركز شركة سامسونج في عام 2017 على متابعة تطوير التلفزيونات الذكية التي تقدمها والتي أثنى عليها الكثيرون؛ حيث تتيح للمستخدمين إمكانية الاستمتاع بتجربة المستخدم البسيطة والموحدة التي يريدونها بالنسبة لجميع المحتويات الترفيهية، في أي وقت وفي أي مكان. فعلى سبيل المثال، مع تقنية التحكم عن بعد الذكية المقدمة من سامسونج، يمكن للمستخدمين التحكم في معظم التلفزيونات المتصلة من مصدر واحد ومن خلال جهاز واحد.

في هذا العام، توسعت واجهة "Smart Hub" ووصلت إلى الهواتف الذكية من خلال تطبيق "Smart View" الجديد والمُحسّن من سامسونج، والذي يسمح الآن بإمكانية العرض الشامل للمحتوى المتاح بأكمله على الشاشة الرئيسية في التطبيق، وبالتالي يمكن للمستخدمين استخدام هواتفهم المحمولة لتحديد وتشغيل برامج البث التلفزيوني الحي المفضلة لهم وخدمات الفيديو حسب الطلب على تلفزيوناتهم من خلال تطبيق الهاتف "Smart View". وكذلك يمكن للمستخدمين تلقي رسائل تنبيه على هواتفهم المحمولة فيما يتعلق بالمحتوى المفضّل لهم، مثل أوقات العرض وأوقات التوافر.

كما طرحت شركة سامسونج اثنين من خدمات التلفزيون الذكية الجديدة، وتشمل خدمة "Sports"والتي تُظهر مُلخصًا قابلاً للتخصيص حول الفرق الرياضية المفضلة للعميل ومبارياتها الأخيرة والقادمة، وخدمة "Music" التي يمكنها تحديد الأغاني التي يتم بثها مباشرة في برنامج تلفزيوني، بالإضافة إلى العديد من الميزات الأخرى.

شارك أكثر من 200 صحفي من مختلف أنحاء العالم في حدث كشف النقاب عن منتج سامسونج لتجربة جودة صورة وسهولة استخدام تلفزيونات QLED المقدمة من سامسونج. وسوف يتمكن المستخدمون الحاضرون في معرض CES 2017 من مشاهدة كل هذه الابتكارات المذهلة وغيرها على أرض المعرض، ابتداءً من الخامس من يناير.