"الزهايمر" وحش يمكن مواجهته

سامسونج 15.12.2015

العيش الذكي الذاكرة الصحة التكنولوجيا الخطة التنظيم الكاميرا كاميرا NX1 الكاميرا الذكية المرونة الكاميرا الرقمية التصوير الفوتوغرافي الهاتف الذكي

"الزهايمر" وحش يمكن مواجهته

اهتم بأهلك المسنين واحطهم بالأقارب والمحبين مع سامسونج.

نحن لا ندعي إمكانية تجنب مرض الزهايمر والحد من آثاره 100% ، ولكن هناك العديد من العوامل السيكولوجية والاجتماعية والطبية التي يمكنها تأجيل وقوع المرض أو الحد من آثاره... ولكن قبل كل شيء، يجب أن نتعرف على هذا المرض لنرى كيف يمكننا تجنبه او مواجهته.

تعريف الزهايمر

الزهايمر هو مرض دماغي يدمر خلايا المخ، ويتطور ليؤثر في الذاكرة والقدرة على التركيز والتعلم. وتنقسم أسباب حدوثه إلى قسمين: منها ما يتعلق بالتقدم في السن وغيرها من العوامل الطبية الخارجة عن إطار بحثنا، ومنها عوامل نفسية واجتماعية (موضوع المقال).


وهنا يأتي السؤال الأهم: كيف نواجه احتمال هجوم هذا المرض الذي قد يفتك بالاهل المسنين رويداً رويداً؟. هناك عوامل عديدة منها ما يتعلق بتنشيط ذاكرة الأهل المسنين، والحفاظ على صحتهم ولياقتهم الرياضية، ومنها ما يتعلق بشعور الأهل بأهميتهم وأنهم ما زالوا يمثلون قيمة كبيرة في حياة أبنائهم.


دعونا نلقي نظرة سريعة على بعض هذه العوامل التي قد يكون لها تأثير كبير في حياة الأبناء والأهل المسنين على حد سواء:

أظهر لهم الاهتمام والرعاية

بادلهم الحب بحب ... فحب الأهل لا مصلحة فيه بل خالص ونابع من القلب. لذا فهم يحتاجون الى كل لحظة حب منك... وأهمية ذلك أن يشعر الأهل بوجودهم في قلب أبنائهم.

تحدث معهم واستمع إليهم

كثيراً ما يتجنب الابناء الحديث مع الأهل بحجة أنهم موضة قديمة، وأن لهم شخصيتهم المختلفة والمستقلة. وهذا خطأ فادح، فلماذا الحكم على الأهل قبل أن تجربهم؟ ألم يكونوا يوماً ما مراهقين وشباباً وعاشوا مرحلة الشباب بكل تفاصيلها؟. لذا من الطبيعي ان يتفهموا الابناء مع فارق ضئيل بينهم وبين الاصحاب، فالاهل حريصون على أبنائهم دائماً أما الاصحاب فليسوا كذلك دائماً.

لذا ننصح بالتحدث معهم والاستماع إليهم للاستفادة من خبرتهم والاستمتاع بقصصهم وطرائفهم.

احرص على الخروج معهم

استغل كل مناسبة في الخروج مع الاهل والتقاط اجمل الصور ومشاهد الفيديو، واجعلهم يدوّنون ملاحظاتهم على كل صورة ولقطة، ثم شاركها مع الأصحاب، واجعلهم يلمسون بأنفسهم كيف أصبحوا نجوماً على الفيسبوك والتويتر وغيرها.

كاميرا

اطلب مشورتهم في كل صغيرة وكبيرة

كما يقول المثل العامي " اكبر منك بيوم، اعرف منك بسنة" فما بالك والحديث عن اهلك الذين يكبرونك بعشرات السنين. وهذا الفارق في العمر، قد يكون مصدراً لخبرة عريقة تستفيد منها في حياتك، وتشعرهم بمعنى وقيمة وجودهم.

العب معهم وتحداهم

هناك الكثير من الالعاب المنشطة للذاكرة كالشطرنج والكلمات المتقاطعة والسودوكو التي تساعد الاهل في الحفاظ على الذاكرة وتنشيط الدماغ. (وفي حال انشغالك يمكنك تحميل بعض هذه الالعاب عبر النوت او الهاتف الذكي والطلب منهم التمرن حتى عودتك لتحديهم).

عاملهم برقة ولين

لا تعامل الاهل المسنين معاملة الند للند ففي ذلك جرح لمشاعرهم ، كما أنهم في مرحلة يحتاجون فيها الى كل اهتمام خاص منك. فهم يحتاجون إلى تنظيم اوقاتهم بين الراحة والرياضة والحديث وغيرها من الأنشطة.

اشغل وقتهم بالقراءة

ما اكثر الكتب القيمة والمهمة التي تشغل وقت الاهل بكل ما هو مفيد وممتع. ومن يعلم فقد يكتشف الاهل لديهم موهبة جديدة لم يلتفتوا اليها من قبل كالكتابة والشعر وغيرها (يمكنك تنزيل العديد من الكتب الالكترونية من خلال جهاز TAB S2 الذي يناسب الاهل من حيث خفته ونحافته وضخامة سعته حيث يتسع لمكتبة ضخمة).

Monitor health

شجعهم على ممارسة التمارين الرياضية

تعتبر التمارين الرياضية مهمة جدا للمسنين، فهي ستقلل من مستويات السمنة وضغط الدم والسكري، كما ستحمي الآخرين من تطور الأمور لديهم، وبالتالي الحفاظ على صحتهم ورشاقتهم. (يمكنك الاستعانة بأجهزة سامسونج في مراقبة نشاط الاهل الرياضي مثل عداد الخطى وعداد ضربات القلب).

اجمعهم برفاق العمر

يتضمن لقاء رفاق العمر الكثير من الفوائد التي تساعد على تنشيط الذاكرة، وأهمها تذكر الماضي بكل تجاربه التي مروا بها سوياً (سواء كانت سعيدة أو حزينة)، واحساسهم بوجودهم وقيمتهم لكون الجميع من جيل واحد (قد يمضون وقتهم بالحديث واللعب وكلاهما ينشطان الذاكرة).

كانت هذه بعض العوامل المهمة التي تساعد في الوقاية من هذا المرض العضال، ولكنها غير كافية، نظراً لوجود عوامل أخرى مؤثرة ولها علاقة بالناحية الطبية.