الصحة واللياقة

4 قواعد يجب إتباعها عند شراء أول هاتف لطفلك

تعرف على كيفية حماية طفلك من أخطار الانترنت وبناء الثقة أثناء فعل ذلك.

رسم كرتوني لفتى يحمل هاتفه الذكي وهو في حالة صدمة، حيث يبدو الأم والأب يلوحان ويراقبان نشاطه وهما يحملان عدسة مكبرة ومنظار. رسم كرتوني لفتى يحمل هاتفه الذكي وهو في حالة صدمة، حيث يبدو الأم والأب يلوحان ويراقبان نشاطه وهما يحملان عدسة مكبرة ومنظار.

تعتبر لحظة حصول طفلك على أول هاتف محمول لحظة استثنائية في حياة الأطفال والأهل. فهي تفتح أمام طفلك عالماً من التواصل المباشر مع الأصدقاء والأشخاص الذين يشبهونه في التفكير، وكذلك الاطلاع الدائم على الواجبات المدرسية. وبالنسبة للأهل، فهي تفتح الباب أمام مخاوف جديدة حول تمضية وقت طويل جداً أمام الشاشة ، وسوء استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والأمان الرقمي بشكل عام. لحسن الحظ، هناك حل وسط. فمن خلال التوجيه الصحيح، يستطيع الوالدان تعليم أطفالهم عادات رقمية جيدة وحمايتهم من معظم مخاطر الإنترنت ، مع بناء علاقة ثقة أيضاً. إليك الدليل.

أب يستخدم يديه للتواصل مع ابنته الصغيرة، الجالسة على أريكة رمادية. أب يستخدم يديه للتواصل مع ابنته الصغيرة، الجالسة على أريكة رمادية.
1

ضع القواعد الأساسية

يجب البدء بإتباع عادات الإنترنت السليمة قبل وقت طويل من إهداء أول هاتف لطفلك، حيث يمكنك التحدث إليه حول استخدام الإنترنت بشكل سليم ومسؤول في وقت مبكر وبشكل مستمر، وابدأ بتلك المحادثة عندما يستخدم طفلك الإنترنت لأول مرة. ولتعزيز منهجك، يفضل عقد اتفاق عائلي حول استخدام الإنترنت، يتضمن تحديد قواعد لسلوك كل فرد في المنزل. ناقش القواعد كعائلة، ثم دوّنها واطلب من الجميع التوقيع على ذلك الاتفاق. هذا الأمر سيعزز الإحساس بالمسؤولية لدى الأطفال، ويزيد من إمكانية إتباع تلك القواعد.

طفل صغير ينظر إلى لوح أسود ويتصفح عليه وهو يجلس على سطح مكتب في مرآب. طفل صغير ينظر إلى لوح أسود ويتصفح عليه وهو يجلس على سطح مكتب في مرآب.
2

استخدم كل الوسائل لمراقبة الاستخدام

تعتبر البرامج أسهل طريقة لمراقبة السلوك الرقمي للأطفال، فهي تساعدك في معرفة مدى استخدام طفلك للإنترنت وإدارة المحتوى الذي يطلع عليه طفلك. يجب التحقق مما إذا كان التطبيق محمياً بكلمة مرور و / أو يمكن التحكم فيه عبر جهاز واحد ، مما يصعّب على الأطفال التحايل. إن تثبيت الأدوات المتعلقة برقابة الأهل مباشرة على الجهاز معيار أكثر ضماناً لتصفية المحتوى غير المناسب من الأكثر إلى الأقل. ويمكن أن يكون ذلك محيراً للغاية، حيث أن بعض عناصر التحكم في الأجهزة تتعرف على سجل استخدام الإنترنت لأي شخص يتصل بالشبكة. هذا هو السبب في أن أفضل استراتيجية للعديد من الأهالي تتضمن مزيجاً من عناصر التحكم في البرامج والأجهزة معاً. يمكنك بدء الإشراف باستخدام أحد التطبيقات، وقياس ما إذا كانت هناك حاجة إلى قيود أكثر صرامة قبل إدخال عناصر التحكم في الجهاز.

اختر الهاتف المناسب لحماية طفلك

قبل اختيار نظام رقابة الأهل، ابدأ بجهاز مصمم للحفاظ على سلامتك أنت وعائلتك. يتمتع هاتف Galaxy A51 بمنصة أمان تتعمق في كل جانب من جوانب تصميمه، مما يحمي البيانات الخاصة من خلال حماية الأجهزة ونظام الأمان Knox. يضاف إلى ذلك، أنه مع البطارية المعمرة وشاشة بحجم 6.7 بوصة، يمكن لأطفالك الاستمتاع بالتصفح الآمن دون الحاجة إلى الشحن المتواصل.

فتى صغير يحمل هاتف Galaxy أسود. يتامل الفتى هاتفه وهو جالس على سريره في غرفة النوم. فتى صغير يحمل هاتف Galaxy أسود. يتامل الفتى هاتفه وهو جالس على سريره في غرفة النوم.
شعار الدرع الذي يرمز إلى نظام Knox. شعار الدرع الذي يرمز إلى نظام Knox.
حماية مضمونة مع Knox
ارفع من مستوى حماية طفلك أثناء تصفح الإنترنت باستخدام هاتف مدعوم بنظام Knox.
3

حدد لطفلك طريقة استخدام الإنترنت

تختلف طريقة اختيار النهج الأفضل لرقابة الأهل من عائلة لأخرى. فإذا كان طفلك يعاني من الالتزام بالوقت المسموح له على الشاشة، قد ترغب في مراجعة تطبيقات رقابة الأهل المختلفة التي يمكن أن تساعد في تشجيعهم على أخذ استراحة من شاشاتهم. بالنسبة للأطفال الصغار، يعد تنشيط البحث الآمن وحظر المواقع غير الملائمة على جميع الأجهزة المشتركة أمراً بالغ الأهمية لحماية الأطفال الصغار من المحتوى الخطِر عليهم. وبمجرد أن يبلغ طفلك العمر المناسب لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، لا تتردد في توسيع امتيازات استخدام الإنترنت لتشملها أيضاً.

أب وابنته الصغيرة يجلسان جنباً إلى جنب أمام أريكة سوداء. يشاهد الأب ابنته وهي تستخدم جهازًا لوحيًا رمادي اللون من طراز Galaxy. أب وابنته الصغيرة يجلسان جنباً إلى جنب أمام أريكة سوداء. يشاهد الأب ابنته وهي تستخدم جهازًا لوحيًا رمادي اللون من طراز Galaxy.
4

شارك بفعالية

كما هو الحال في جميع جوانب تربية الأطفال، تعتبر مشاركة الوالدين أمراً بالغ الأهمية. فحين يتعلق الأمر بالتربية عبر الإنترنت، لا يمكنك ترك هذه المهمة للبرنامج. في النهاية، مفتاح النجاح لرقابة الأهل يكمن في القاعدة الذهبية لأي علاقة: الحرص والانتباه والحوار المفتوح.

احمِ مستقبل أطفالك

ساعد أطفالك على تفادي مخاطر الإنترنت من خلال هواتف مؤمنة وموثوق بها.

تابع قراءة هذه المقالات لاحقاً